محمود الموسوي
السلام عليكم
مرحباً بك في موقع محمود الموسوي سجلاتنا تشير الى انك غير مسجل لدينا او انك لم تقم بتسجيل الدخول لحد الان اذا انك اول زياره لك في المنتدى قم بتسجيل وارجو المساهمه في المواضيع وردود مع تحيات محمود الموسوي>>>>

_______________________$$$$$_______$$$$$_________________________
_____________________$$$$$$$$$___$$$$$$$$$_______________________
____________________$$$$$$$$$$$_$$$$$$$$$$$______________________
____________________$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$______________________
_____________________$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$_______________________
_______________________$$$$$$$$$$$$$$$$$_________________________
_________________________$$$$$$$$$$$$$___________________________
___________________________$$$$$$$$$_____________________________
____________________________$$$$$$$______________________________
_____________________________$$$$$_______________________________
______________________________$$$________________________________
_______________________________$_____________________________
_______________________$$$$$_______$$$$$_________________________
_____________________$$$$$$$$$___$$$$$$$$$_______________________
____________________$$$$$$$$$$$_$$$$$$$$$$$______________________
____________________$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$______________________
_____________________$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$$_______________________
_______________________$$$$$$$$$$$$$$$$$_________________________
_________________________$$$$$$$$$$$$$___________________________
___________________________$$$$$$$$$_____________________________
____________________________$$$$$$$______________________________
_____________________________$$$$$_______________________________
______________________________$$$________________________________
_______________________________$_____________________________


جميع الحقوق محفوظة ©لموقع محمود الموسوي
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالتسجيلدخول


تابع المدير على الفيسبوك   2014/1/1 ::  ///


الاضافه اعلان اضغط هنا  :: 2014/1/1  /// 


شاطر | 
 

 موضوع: هنيئن لمن يصوم شهر رمضان المبارك

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمد
المدير العام للمنتدى
المدير العام للمنتدى


عدد المساهمات : 182
عدد الفلوس : 47955
الشكرًْ : 0
تاريخ التسجيل : 24/05/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: موضوع: هنيئن لمن يصوم شهر رمضان المبارك    5/27/2011, 5:14 pm

صحتين لمن يصوم شهر رمضان

--------------------------------------------------------------------------------

أسعد الله أوقاتكم جميعاًايها الاصدقاء وأسعد اوقات الجميع بكل الصحة والعافية والحب والسعادة
دوماً ...وبعد اهنئكم بشهر رمضان المبارك الذي هو كله فوائد ومميزات على من يصوم فماهي تلك الفوائد ذلك ما سنتعرف عليه في السطور التالية:ــ
شهررمضان شهرجميل ومميزمن بين شهور العام ,وله مكانة خاصة في قلوب المسلمين ذلك لأن الله جعل فيه الصوم فريضة وأنزل فيه القرأن جملة واحدة في ليلة واحده هي ليلة القدر من اللوح المحفوظ الى بيت العزة بالسماء الدنيا ثم نزل بعد ذلك على النبي صلى الله عليه وسلم وكذلك زيادة العلاقات الاجتماعيةوالروابط فيه الامر الذي يختلف من دولة الى أخرى ومن مجتمع الى أخر ففي مصر مثلاً تشاهد أموراً يصعب على من لم يرى تلك المشاهد في مجتمعه ففي عاصمة جمهورية مصر العربية وهي القاهرة يحرص سماحة البابا شنوده بابا الاسكندرية وبطريرك الكرازةالمرقسية وكباررجال الدين المسيحي وكذا فضيلة شيخ الازهرووزيرالاوقاف وكبار رجال الدين الاسلامي على المشاركة في الافطار والالتفاف حول مائدة واحدة تضم القدوة الحسنة الطيبة للنسيج الواحد ولسائر الشباب المصري ...
أنني أتذكر في أول مرة سافرت فيه بعيداً عن مصر وجاءشهررمضان وانا بعيد عن مصر كان اول رمضان اقضيه بعيد عن مصر مكنتش حاسس اني في رمضان رغم ان المظاهر تقريباً واحده لان معايه زملائي مصرين مسلمين ومسيحيين كانت سفرة الاكل واحده كلنا كنا بنفطر مع بعض وكانت حاجة جميلة جداً انه فيه ناس مصريين زملائنا مسيحيين يعني فاطرين في نهار رمضان لكن كانوا حريصين انهم ميفطروش قدامنا من باب الاحترام انا هنا بشكرهم جداً ياه كنا بنحاول نعمل نفس الجو اللي بنشوفوا في مصر في رمضان من الزيارات والسهرات والجلوس بالليل على المقاهي
وعمل الواجبات مع اهل الواجب كانت الصحبة هيه اللي بتهون علينا الغربة لكن أقدر أقول ان أصعب حاجة هي انك تقضي رمضان بعيد عن بلدك وعن اهلك مهما كان ولما مضت سنة وأوشكت السنة الثانية على الانتهاء ولم يبقى سوى بعض الاشهر وقد اقترب رمضان فأماهذه المرة فكنت في قلق أكثراريد ان أعود الى مصر قبل رمضان واتخذت القرار في الوقت المناسب وشرعت في عمل الاجازة ولم تمضي ايام حتى كنت في مصر بين اهلي لاقضي معهم شهر رمضان ...كما ان مصريون كثيرون في الخارج يعودون الى مصر لقضاء شهر رمضان في بلدهم وبين اهلوهم وذووهم فما اجمل شهر رمضان نقضيه بين الاهل والاقارب
ولذلك فأنا أتعجب كيف يكون الرجل /المرأة في بلده وبين اهله ثم ينتظر حتى اقتراب شهر رمضان فيغادر بلده الى بلد اخر ليقضي شهر رمضان بعيداً عن حضن بلده انه لشيئ غريب حقاً
ولكنه يحدث بالفعل من بعض الناس نتيجة اسباب ما قد يكون المناخ وارتفاع الحرارة احد هذه الاسباب وقد تكون التقاليد والسعي للحرية وهؤلاء الذين يصنعون ذلك لا يستطيع احد ان يعيب عليهم فهذه حرية لهم ولكن اذا كان السبب شدة الحرارة فيمكن التغلب عليها بالتكييف أوماشابه ذلك واما عن الشاطئ فهو في الذهاب الى الشاطئ أوعدم الذهاب الامر فقط يعود للشخص نفسه ولنظام صومه او نوع الصوم تجاوزاً فهناك من الناس من يكون صائماً ثم ينزل البحر في مكان منعزل مثلاً اثناء النهار في رمضان , ومنهم من يستوي عنده الاختلاط وعدمه على الشواطئ في نهار رمضان , وهناك من هو يظهر للناس انه صائم بينما هو على العكس وفي الغالب هذا يكون ليه شيئ من الحياء ذلك انه لا يتناول امام الناس شيئ من الطعام او الشراب احتراماً لمشاعر الاخرين الا اذا كان سائحاً فله حريته التي يحترمها الجميع فهو مثل الضيف يقدم له الطعام والشراب غير ان رب البيت لا يطعم هذا كله اذا شاء الضيف أصلاً وقبل ان يستضاف في نهار رمضان وهذه قصة حدثت بالفعل مع والدي ( ) جاء اليه صديقه وزميلة ( أبومينا العم أنور)
وهو مسيحي فقدم والدي له الطعام هذا لانه يعتبره احد افراد الاسرة ولكن أبومينا رفض ان يأكل
او يشرب ثم جلسا سوياً يتناقشون في أمور العمل بل ولقد طلبت انا مرة اخرى بأن نحضر الطعام والشراب بعزيمة صادقة ولكنه رفض قائلاً كيف أكل امامكم وانتم صيام ورفض وشكرنا فصممت وصمم والدي على أن يأتي ليتناول معنا وجبة الافطار ... ليتني قمت بتصوير ذلك ... وهناك بعض الناس لا يهمه رمضان ولا مشاعر الناس يأكل ويشرب بلا حياء من أحد ...
أوليس هو شهر واحد في العام يكون فيه الصيام فيمتنع الصائمون فيه عن الطعام والشراب والعلاقات الجنسية وسائر المفطرات من طلوع الفجر الى غروب الشمس مع وجود النية للصوم
أوليس هو صحة للبدن وقوة له تستريح المعدة من العمل من الصباح وحتى المساء يومياً...
كما ان للصوم مميزات اخرى ... واليكم ماقرأته في الخيمة الرمضانية
يقول الدكتور عبد الجواد الصاوي باحث بهيئة الاعجاز العلمي في الخيمة الرمضانيةعن الصيام وفوائده كما أثبت العلم الحديث :ـــ
- (يقوي الصيام جهاز المناعة، فيقي الجسم من أمراض كثيرة، حيث يتحسن المؤشر الوظيفي للخلايا اللمفاوية عشرة أضعاف، كما تزداد نسبة الخلايا المسئولة عن المناعة النوعية (Tlymphocytes) زيادة كبيرة، كما ترتفع بعض أنواع الأجسام المضادة في الجسم، وتنشط الردود المناعية نتيجة لزيادة البروتين الدهني منخفض الكثافة (2- Riyad Albiby and Ahmed Elkadi, A Priliminary Report on efects of Islamic fasting on lipoproteins and immunity. the joumal of JMA vol 17. 188, page 84).

2- الوقاية من مرض السمنة وأخطارها، حيث إنه من المعتقد أن السمنة كما قد تنتج عن خلل في تمثيل الغذاء، فقد تتسبب عن ضغوط بيئية أو نفسية أو اجتماعية، وقد تتضافر هذه العوامل جميعاً في حدوثها، وقد يؤدي الاضطراب النفسي إلى خلل في التمثيل الغذائي، وكل هذه العوامل التي يمكن أن تنجم عنها السمنة، يمكن الوقاية منها بالصوم من خلال الاستقرار النفسي والعقلي الذي يتحقق بالصوم نتيجة الجو الإيماني الذي يحيط بالصائم، وكثرة العبادة والذكر، وقراءة القرآن، والبعد عن الانفعال والتوتر، وضبط النوازع والرغبات، وتوجيه الطاقات النفسية والجسمية توجيهاً إيجابياً نافعاً.

3- يقي الصيام الجسم من تكون حصيات الكلى، إذ يرفع معدل الصوديوم في الدم فيمنع تبلور أملاح الكالسيوم، كما أن زيادة مادة البولينا في البول، تساعد في عدم ترسب أملاح البول، التي تكون حصيات المسالك البولية(د. فاهم عبد الرحيم وآخرون. تاثير الصيام الإسلامي على مرضى الكلى والمسالك البولية، نشرة الطب الإسلامي، العدد الرابع - أعمال وأبحاث المؤتمر العالمي الرابع عن الطب الإسلامي - منظمة الطب الإسلامي، الكويت، 1407هـ - 1986، ص707-714).

4-يقي الصيام الجسم من أخطار السموم المتراكمة في خلاياه، وبين أنسجته، من جراء تناول الأطعمة، وبين أنسجته، من جراء تناول الأطعمة، وخصوصاً المحفوظة والمصنعة منها وتناول الأدوية واستنشاق الهواء الملوث بهذه السموم (الصيام معجزة علمية. د. عبد الجواد الصاوي ص 1223، 144 - 1413هـ - 1992م ط 1 دار القبلة).

5- يخفف الصيام ويهدئ ثورة الغريزة الجنسية، وخصوصاً عند الشباب، وبذلك يقي الجسم من الإضرابات النفسية والجمسية، والانحرافات السلوكية، وذلك تحقيقاً للإعجاز في حديث النبي صلى الله عليه وسلم " يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء" إذا التزم الشاب الصيام وأكثر منه وذلك لقوله النبي صلى الله عليه وسلم " فعليه بالصوم " أي فليكثر من الصوم المتواصل (K. Inesh, Beitins, Thomas, Badger et al (1981) Reproductive Function during Faasting -Men.J. of clin endocrin and ********************bol. 53: 258 - 266) على الغدد الجنسية وكانت له نتائ إيجابية وسلط الضوء على وجه الإعجاز في هذا الحديث الشريف وقد وجد أن الإكثار من الصوم مع الاعتدال في الطعام والشراب، وبذل الجهد المعتاد يقترب من الصيام المتواصل، ويجني الشاب فائدته في تثبيط غرائزه المتأججه بيسر، كما لا يتعرض إلى أخطار هذا النوع من الصيام.

وهذا البحث يجلي بوضوح الإعجاز في قول النبي صلى الله عليه وسلم " فإنه له وجاء" من وجهين:

الأول: الإشارة إلى أن الخصيتين هما مكان إنتاج عوامل الإثارة الجنسية، حيث أن معنى الوجاء أن ترض أنثيا الفحل ( خصيتاه ) رضاً شديداً، يذهب شهوة الجماع، ويتنزل في قطعة منزلة الخصي (3) وقد ثبت أن في الخصيتين خلايا متخصصة في إنتاج هرمون التيستوستيرون (Testosterone) وهو الهرمون المحرك والمثير للرغبة الجنسية، وأن قطع الخصيتين (الخصي) يذهب هذه الرغبة، ويخمدها تماماً.

الثاني: إن الإكثار من الصوم مثبط للرغبة الجنسية وكابح لها، وقد ثبت في هذا البحث هبوط مستوى هرمون الذكورة ( التيستوستيرون)، هبوطاً كبيراً أثناء الصيام المتواصل، بل وبعد إعادة التغذية بثلاثة أيام، ثم ارتفع ارتفاعاً كبيراً بعد ذلك، وهذا يؤكد أن الصيام له القدرة على كبح الرغبة الجنسية مع تحسينها بعد ذلك، وهذا يؤكد فائدة الصوم في زيادة الخصوبة عند الرجل بعد الإفطار.

الصيام يقوي جهاز المناعة ويقي الجسم من تكون حصيات الكلى.

الوجه الثاني: { وأن تصوموا خير لكم }

بعد أن أخبرنا الله سبحانه وتعالى، وأخبرنا رسوله صلى الله عليه وسلم أن الصيام يحقق لنا وقاية من العلل الجسمية والنفسية، ويشكل حاجزاً وستراً لنا من عقاب الله، أخبرنا جل في علاه أن في الصيام خيراً ليس للأصحاء المقيمين فقط، بل أيضاً للمرضى والمسافرين، والذين يستطيعون الصوم بمشقة، ككبار السن ومن في حكمهم،

قال تعالى{أَيَّاماً مَّعْدُودَاتٍ فَمَن كَانَ مِنكُم مَّرِيضاً أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِّنْ أَيَّامٍ أُخَرَ وَعَلَى الَّذِينَ يُطِيقُونَهُ فِدْيَةٌ طَعَامُ مِسْكِينٍ فَمَن تَطَوَّعَ خَيْراً فَهُوَ خَيْرٌ لَّهُ وَأَن تَصُومُواْ خَيْرٌ لَّكُمْ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ [البقرة : 184] أي فضيلة الصوم وفوائده (محاسن التأويل للقاسمي 2/87). وذلك لعموم اللفظ في قوله تعالى: { وأن تصوموا خير لكم }.

وقد تجلت هذه الفوائد واستقر خبرها في زماننا هذا، لمن أوجب الله عليهم الصيام، ولمن أطاقوه من أهل الرخص، الذين يستطيعون تناول وجبتي الفطور والسحور كالأصحاء.

بعض الأمراض الخطرة التي كان يخشى عليها من الصيام:

* كان وما زال الأطباء يعتقدون أن الصيام يؤثر على مرضى المسالك البولية، وخصوصاً الذين يعانون من تكوين الحصيات، أو الذين يعانون من تكوين الحصيات، أو الذين يعانون من فضل كلوي فينصحون مرضاهم بالفطر وتناول كميات كبيرة من السوائل.

وقد ثبت خلاف ذلك، إذ ربما كان الصيام سبباً في عدم تكون بعض الحصيات، وإذابة بعض الأملاح، ولم يؤثر الصيام مطلقاً حتى علي من يعانون أخطر الأمراض الجهاز البولي، وهو مرض الفشل الكلوي مع الغسيل المتكرر (3).

5- كان يعتقد أن الفقدان النسبي لسوائل الجسم، وانخفاض عدد ضربات القلب، وزيادة الإجهاد أثناء الصوم يؤثر تأثيراً سلبياً على التحكم في منع تجلد الدم، وهو من أخر الأمراض، وقد ثبت أن الصيام الإسلامي لا يؤثر على ذلك في المرضى الذين يتناولون الجرعات المحددة من العلاج (Jalal Saour, Does Ramadan fasting complicate anticoagulant therapy ? Fasting: its efcts on health and diseases basic principles and clinical practice (Abstracts ) college of Medicine Kong Saud University. Riydh, December /1990. 5).

* ثبت أن الصيام لا يشكل خطراً على معظم مرضى السكر، إن لم يكن يفيد الكثيرين منهم ( Sulimami RA. Famuyiwa FO, Laagan MA. Diabetes mellitus and Ramadan fasting (1988): the need for critical appraisal. Diabetic Medicine 8:549-552.).

بعض الأمراض التي يعالجها الصيام

يعالج الصيام عدداً من الأمراض الخطيرة أهمها:

أ- الأمراض الناتجة عن السمنة: كمرض تصلب الشرايين، وضغط الدم، وبعض أمراض القلب (3).

ب- يعالج بعض أمراض الدورة الدموية الطرفية مثل: مرض الرينود (Raynaud’s disease ) ومرض برجر (S.M. Bakir (1991) Can fasting in Ramadan help in some periphral vascular diseases ? JIMA: VOL. 23: 163 - 164. ).

جـ- يعالج الصيام المتواصل ( الطبي ) مرض إلتهاب المفاصل المزمن ( الروماتويد ) (A N N. Mariuden. 1. Trang. N venizelos, and pamblad. (1983) Neutrophil functions and clinical performance after total fasting in patients with rheumatis. Annals of rheumatic diseases. 42: 54 - 51).

د- يعالج الصيام الإسلامي ارتفاع حموضة المعدة، وبالتالي يساعد في التئام قرحة المعدة مع العلاج المناسب (Muazzam MG., Ali M. N. and Husain A. (1963) Observations on the effects of Ramadan Fasting on Gasric acidity. The Meducus, 25:228. ).

هـ- لا يسبب الصيام أي خطر على المرضعات، أو الحوامل، ولا يغير من التركيب الكيميائي، أو التبدلات الاستقلابية في الجسم عند المرضعات، وخلال الشهور الأولى والمتوسطة من الحمل.( Prentice, AM ; prentice, A, Lamb WH, Lunn PG: (1983) Austins, Hum Nutr clin Nutr 37 (4) 283 - 94. ).

فوائد أخرى تجنى بالصوم:

1- يمكن الصيام آليات الهضم والامتصاص في الجهاز الهضمي وملحقاته، من أداء وظائفها على أتم وأكمل وجه، وذلك بعدم إدخال الطعام والشراب على الوجبة الغذائية، أثناء هضمها وامتصاصها.

كما يتيح الصيام راحة فسيولوجية للجهاز الهضمي وملحقاته، وذلك بمنع تناول الطعام والشراب لفترة زمنية، تتراوح من 9 - 11 ساعة بعد امتصاص الغذاء كما تستريح آليات الامتصاص في الأمعاء طوال هذه الفترة من الصيام (3).

وتتمكن الانقباضات الخاصة (Migrating Motor Complex ) بتنظيف الأمعاء، من عملها المستمر دون توقف (M.Y. Sukkar, H. A. El-Munshid & M.S. M. Ardawi 1993, “ Concise Human Physiology” Blackwell Scientific Publication, Oxford, pp 175 - 181).

2- يمكن الصيام الغدد الصماء ذات العلاقة بعمليات الاستقلاب، في فترة ما بعد الامتصاص، ومن أداء وظائفها، في تنظيم وإفراز هرموناتها الحيوية على أتم حال، وذلك بتنشيط آليات التثبيط والتنبيه لها يومياً، ولفترة دورية ثابتة، ومتغيرة طوال العام، وبالتالي يحصل توازن بين الهرمونات المتضادة في العمل، مثل هرموني: النمو والإنسولين، كهرمونات بناء من ناحية، وهرموني: الجلوكاجون والكوريتزول، كهرمونات هدم من ناحية أخرى، والذي يتوقف على توازنها الدقيق، تركيز الأحماض الأمينية في الدم، توازن الاستقلاب (3).

3- ينشط الصيام آليات الاستقلاب أو التمثيل الغذائي في البناء والهدم للجلوكوز والدهون، والبروتينات في الخلايا، لتقوم بوظائفها على أكمل وجه.

4- أما إذا اقتصر الجسم على البناء فقط، وكان همه التخزين للغذاء في داخله، فإن آليات البناء تغلب آليات الهدم، فيعتري الأخيرة - لعدم استعمالها بكامل طاقتها -، وهن تدريجي، تظهر ملامحه عند تعرض الجسم لشدة مفاجئة، بانقطاع الطعام عنه في الصحة، أو المرض، فقد لا يستطيع هذا الإنسان مواصلة حياته، أو مقاومة مرضه (3).

5- يحسن الصيام خصوبة المرأة والرجل على السواء (Husan Nastrat and Mansour Suliman, Effect of Ramadan fasting on plasma progeserone and prolactin. Islamic international conferance on Islamic legalation & the Current Medical problms 2-3 Fib 987 Cairo - Egypt)) S.M.A. Abbas and A. H. Basalamah Effects of Ramadan Fast on Male Fertility (1986) , Archives of Andrology, 16: 161 - 166 ).

6- يستفيد الإنسان من العطش أثناء الصيام استفادة كبيرة، حيث يساعد في إمداد الجسم بالطاقة، وتحسين القدرة على التعلم، وتقوية الذاكرة (3).

7- تتهدم الخلايا المريضة والضعيفة في الجسم عندما يتغلب الهدم على البناء أثناء الصيام، وتتجدد الخلايا أثناء مرحلة البناء (3).

8- كذلك فإن أداء الصيام الإسلامي طاعة لله وخشوعاً له، ورجاء فيما عنده سبحانه من الأجر والمثوبة، لعمل ذو فائدة جمة لنفس الإنسان وجسمه، حيث يبث في النفس السكينة والطمأنينة، وينعكس هذا بدوره على آليات الاستقلاب فيجعلها تتم في أوفق وأيسر وأنفع السبل، مما يعود بالنفع والفائدة على الجسم (3)

إن الصيام كاقتناع فكري وممارسة عملية، يقوي لدى الإنسان كثيراً من جوانبه النفسية، فيقوي لديه الصبر، والجلد، وقوة الإرادة، وضبط النوازع والرغبات، ويضفي على نفسه السكينة والرضا والفرح... وقد أخبر بذلك النبي صلى الله عليه وسلم فقال: " للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح بفطره، وإذا لقي ربه فرح بصومه " (1) متفق عليه.

9- ثبت بالدليل العلمي القاطع أن الصيام الإسلامي ليس له أي تأثير سلبي على الآداء العضلي وتحمل المجهود البدني، بل بالعكس أظهرت نتائج البحث القيم الذي أجراه الدكتور أحمد القاضي وزملاؤه (دليل جديد على الإعجاز العلمي لحديث " صوموا تصحوا " وأية { وإن تصوموا خير لكم } بالولايات المتحدة الأمريكية أن درجة تحمل المجهود البدني وبالتالي كفاءة الآداء العضلي قد ازداد بنسبة 200% عند 30% من أفراد التجربة، و7% عند 40% منهم، وتحسنت سرعة دقات القلب بمقدار 9%، كما تحسنت درجة الشعور بإرهاق الساقين بقمدار 11%.( د. أحمد القاضي - معهد الطب الإسلامي للتعليم والبحوث - بنماسيتي - فلوريدا - الولايات المتحدة)

وهذا يبطل المفهوم الشائع عند كثير من الناس من أن الصيام يضعف المجهود البدني، ويؤثر على النشاط فيقضون معظم النهار في النوم والكسل).

اذا من خلال هذه الدراسة السالفة والابحاث العلمية التي تناولها الدكتور عبد الجواد الصاوي باحث بهيئة الاعجاز العلمي في الخيمة الرمضانيةعن الصيام يتبين مايلي :ـــ
ان صوم شهر رمضان له فوائد على الجسم كثيرة وهي تعد من الاعجاز العلمي للصوم ...
هكذا هو شهر رمضان الشهر التاسع من بين الاشهر الهجرية شهراً يقرب الناس اكثر , شهراً فوائده كثيرة على الفرد وعلى المجتمعات حيث التربية الصحيحة للنفس البشرية فعندما يكون الفرد صائماً فانه يكون مثل ملك من الملائكة هكذا يأمره صومه ولو شتمه احد او سبه لا يرد عليه فهل هناك مثاليه اكثر من ذلك ...
واما اذا لم يستطع الانسان ان يصوم فانه يفطر اذا كان مريض او شيخا طعن في السن ولا يقوى على الصوم او يعمل عملاً شاقاً لا يقوى معه على الصوم او كان مسافراً او اسباب اخرى مع القضاء او الاطعام فقط او غيره ...
ما اجمل شهر رمضان وما احلى لياليه في مصر في القاهرة خاصة وفي كل المحافظات المصرية
على وجه العموم وما اجمل هذا الالتفاف والتقارب والامتزاج بين النسيج الواحد وتبادل الزيارات
بين الاسر وكذلك الاحتفالات التي تقيمها بعض الكاتدرائيات المصرية وما اجمل ان تكون دعوة رجال الدين من الكهنة والدعاة في رمضان لتكون البداية دعوة للمحبة والمودة والتسامح وليعلموا ان هناك مسئولية كبرى على عاتقهم يجب عليهم اداؤها فمن يزرع ينتظر موعد الحصاد ... ولهم جميعاً أن يعلموا أنه ان كل مشكلة أو اشاعة ورائها فاعل نواياه خبيثه فعليهم ان يقطعوا عليه طريقه وان يخلعوا تلك الانياب من فم الحيه فلو ان هؤلاء الذين أسماهم البعض درع المجتمع أعني (الكهنة والدعاة) قاموا بدورهم على أكمل وجه لكنا لم نسمع باشاعة واحدة فسرعان ما ترفض من قبل الجميع ولا تصدق فأين هو هذا الدور يا رجال الدين ؟
وفي الحقيقة إنني ارى نماذج مضيئة لبعض الدعاة المصريين الذين يدعون الناس للتسامح و للمحبة والمودة والتألف والوحدة الوطنية بين النسيج المصري الواحد فشكراً لهؤلاء الدعاة
على هذا الدور الذي يقومون به ... وكذلك هناك بعض الكهنة يقومون بنفس الدور في كنائسهم
فشكراً لهم على هذا الجهد ... ولكن نريد ماهو اكثر من ذلك ولتكن البداية شهر رمضان ...شكررررررررررراًجزيلاً.
مع تحياتي المدير العام للمنتدى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mahmoodalmosswi.7olm.org
 
موضوع: هنيئن لمن يصوم شهر رمضان المبارك
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محمود الموسوي :: الطب والصحة-
انتقل الى: